أضرار المنتجات الأمريكية

Pampers تهدد مستقبل أطفالنا

تستخدم ملايين الأمهات حول العالم حفاضات الأطفال معتقدات أنهن يوفرن أكبر قدر
من الحماية لصغارهن من خلال الاعتناء بنظافتهم الشخصية
واستخدام المنتج الأمثل لحماية بشرتهم وأجسادهم الصغيرة.

لكن مم تصنع الحفاظات؟ وهل تحتوي فعلاً على مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية الخطرة التي يحتمل أن تسبب أضراراً صحية للطفل؟

Pampers يحتوي على ” مواد خطرة “

أظهرت دراسة أجرتها وكالة البيئة الفرنسية “ANSES” أنه وُجد في حفاضات الأطفال المُصنعة، والمصدرة لعديد من بلدان العالم، العديد من المواد السامة والقاتلة.

وقالت الدراسة، إن الأبحاث عثرت على بعض المواد “بوتيل فينيل”، و”ميثيل بروبيونال”
المستخدمة في منتجات التجميل وبعض الهيدروكربونات العطرية، وكذلك مادة ” الغلوفيسات ” القاتلة.

تسببت هذه التصريحات في إثارة الجدل بين الأطباء حيث هناك من أكد أنه يجب الحذر في استخدام هذه الحفاضات والحد منها لتسببها بأمراض خطيرة.

مادة مثيرة للجدل

حسب القائمين على هذه الدراسة، فإن الطبقات التي تحمي أرداف الرضَّع تحتوي على بقايا المبيدات؛

مثل: الغليفوسات العنصر النشط في مبيدات الأعشاب الشهيرة herbicide، والديوكسين، والهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات، وآثار من مركبات عضوية متطايرة.

وكانت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان قد صنفت مادة الغليفوسات، “كمادة مسرطنة للإنسان”،
وحذرت المجلة الشهرية من أن وجود مثل هذه المواد السامة في المنتجات شيءٌ غير مقبولٍ.


Pampers أول المتهمين

وقد عُثر على هذه المواد في حفاضات pampers baby dry، وcarrefour baby planet؛ إذ أظهرت هذه المنتجات أسوأ النتائج.

على النقيض ذلك، كانت علامات تجارية لاتصنف كمنتجات غالية، لم تحتوي على أي مواد سامة.

من جانبها، قالت الناطقة الرسمية لشركة كارفور: “لا نعرف حتى الآن النتائج الكلية للدراسة، ونرغب في الإلمام بها جيداً قبل تقديم أي إجابات”، وهو الموقف ذاته بالنسبة لمُنتج بامبرز.

الشركات لا تقدم معلومات للمستهلك

ندَّدت مجلة “60 مليون مستهلك” بعدم شفافية الشركات المصنِّعة؛
إذ قالت إن “شركة مثل بامبرز -وهي الرائدة في هذا المجال- تكتفي بوضع عبارة “ناعمٌ كالحرير” على غلاف المنتج،
بينما تتكون الحفَّاضات الآمنة من السيليلوز، وهو المركب الأساسي في الخلايا النباتية، والذي يعطي تلك النعومة الشبيهة بالحرير.

على الرغم من أن هذا الغياب في الشفافية ليس قانونياً، بالمقارنة مع مستحضرات التجميل مثلاً، فإن هذا لا يمنع أن تضع الشركات المصنعة تفاصيل حول ما تتكون منه منتجاتها.

لم تكن المجلة الفرنسية أول من علَّق على مكونات حفاضات الأطفال؛
ففي عام 2016، وخلال اختبار جودة أُنجِز من قِبل مختبرٍ مستقلٍ، بناءً على طلب love and green، كشفت نتائجه عن احتواء بامبرز على الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات،
وهي مشتقات البترول التي صنفت من قِبل الاتحاد الأوروبي كمواد مسببة للسرطان.

ودعت المجلة، إلى ضرورة اتخاذ إجراءات محدَّدة وضوابط أكثر صرامةٍ؛
لضمان سلامة الرضَّع وتزويد المستهلك بالمعلومات الكافية عن تكوين المنتجات،
ويجب إلزام الشركات بوضع ملصقات المواد الأولية، ومختلف مكونات تصنيع الحفاضات على المنتجات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى